الشاعر العالمي المقالح يتحدث عن موته في قصيدة انا هالك حتما فما الداعي الى تأجيل موتي
الشاعر العالمي المقالح يتحدث عن موته في قصيدة انا هالك حتما فما الداعي الى تأجيل موتي
رئيس المؤتمر صادق ابوراس عطاء المقالح يؤرخ لأهم مرحلة تنويرية في تاريخ اليمن الحديث
الرئيس المشاط اليمن والامة العربية قد خسرا رحيل الشاعر المقالح
العالم ينعي رحيل الاديب والشاعر العالمي عبدالعزيز المقالح في صنعاء اليمن
لكن بشرط بسيط بيد الحكومة ممثلة بوزارة الخارجية اقرا التفاصيل
ْعاجْلُ الاتصالات اليمنية تؤكد سنبث مباريات كأس العالم مجاناً لليمنيين لكن بشرط بسيط
لقاء بين الرئيس مهدي المشاط ونائبه الشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمرفماذا داربينها؟
لقاء بين الرئيس مهدي المشاط ونائبه الشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمرفماذا داربينها؟
الرئيسـ المشاط يوجه وزير الخدمة المدنية بتطبيق مدونة السلوك الوظيفي. على ثلاث مراحل
سحبكم لتنفيذ مشروع الخدمات البريدية الرقمية
هيئة البريد توقع اتفاقية مع المشغل الوطني للحوسبه السحابية-سحبكم لتنفيذ مشروع الخدمات
ماهي قصة رئيس التحرير والشهيد الخيواني
نمو قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ذات الطابع الابتكاري والريادي
انتشار الجحشنلوجيا " ! "
مرتبات الموظفين هي الهدنة الجديدة
رسالة إلى العيسي.. مقترحات لتصحيح كرتون التفاح الفاسد..!
تحوّل الحساب الجاري إلى قرض.. وما يمنع على البنوك اليمنية

 - مواطن أوكراني ينتحل صفة طبيب ويبتر أكثر من ٤٤ساقا لأطفال في تعز في مستشفيات يدعمها مركز الملك سلمان للإغاثة

- مواطن أوكراني ينتحل صفة طبيب ويبتر أكثر من ٤٤ساقا لأطفال في تعز في مستشفيات يدعمها مركز الملك سلمان للإغاثة
الإثنين, 21-نوفمبر-2022
نقلا عن صحيفة الاوراق الورقية -

مواطن أوكراني ينتحل صفة طبيب ويبتر أكثر من ٤٤ساقا لأطفال في تعز في مستشفيات يدعمها مركز الملك سلمان للإغاثة


الأوراق /تعز/صنعاء


إجراء عمليات بتر غير ضرورية للأطفال الصغار وغيرهم ممن أصيبوا خلال الحرب الأهلية اليمنية في مستشفيات خاصة تمولها وكالة مساعدات حكومية سعودية، وفقًا للأطباء والمسؤولين الصحيين.


يثير تحقيق أجرته منظمة إعلاميون من أجل الصحافة الاستقصائية العربية (أريج) لموقع ميدل إيست آي تساؤلات جدية حول عشرات العمليات في ثلاثة مستشفيات في مدينة تعز الواقعة على خط المواجهة جنوب غرب البلاد بين عامي 2016 و 2018.


ويضيف التقرير للموقع الإنجليزي، وتلقت المستشفيات الثلاثة- البريهي والصفوة والروضة- دعمًا ماليًا من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.


ودعمت المنظمة مئات مشاريع المساعدات في اليمن بتكلفة تقارب 4 مليارات دولار منذ عام 2015، وفقًا لموقعها على الإنترنت.


كما عملت في البلاد مع وكالات الأمم المتحدة بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان وبرنامج الأغذية العالمي.


ووجد التحقيق، المدعوم بشهادات الأطباء والمسؤولين الصحيين والمرضى وعائلاتهم، أن الإجراءات المناسبة لم يتم اتباعها من قبل الطاقم الطبي الذي يصرح بإجراء العمليات الجراحية ويؤديها، طبقا للموقع الإنجليزي.


واكتشفت أن مؤهلات طبيب أجنبي واحد شارك في 44 عملية بتر على الأقل لم يتم الاعتراف بها في بلده.


كما أظهر التحقيق أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال التجارية استمر في تمويل مستشفيين حتى بعد إثارة مخاوف من قبل المسؤولين المحليين ومن خلال مراقبة المركز لعملهم.


وأخبر مركز الملك سلمان للإعلام أنه قدم الدعم للمستشفيات في تعز وعدن وسيئون بناءً على طلب وزارة الصحة اليمنية.


وقال إن دوره يقتصر على تمويل العلاج وليس سلطة رقابية، وأضاف أن القضايا المتعلقة بالإجراءات الطبية واختيار الطاقم الطبي من الأمور التي تهم مسؤولي الصحة اليمنيين.


وأبلغت وزارة الصحة اليمنية "أريج" أن تعاقدات مركز الملك سلمان للإغاثة مع المستشفيات الثلاثة تمت الموافقة عليها من قبل المسؤولين المحليين في تعز. فيما قال مسؤولون محليون إنهم لا يعرفون من وافق على العقود، ولم ترد الوزارة على أسئلة موقع ميدل إيست آي للحصول على توضيح.


الدكتور عبد الكافي شمسان، مدير عام مستشفى الصفوة، لموقع Middle East Eye إن الأطباء في المستشفى "بذلوا قصارى جهدهم لإنقاذ الجرحى ( وفي ظل النقص الحاد في الإمدادات الطبية والأدوية والجراحين"، فيما لم يستجب مستشفى البريهي ولا مستشفى الروضة لطلبات التعليق من أريج وميدل إيست آي.


في يوليو 2017، نُقلت داليا محمد، 25 عامًا، إلى مستشفى البريهي بعد أن داست على لغم أرضي بينما كانت تجمع المياه بالقرب من منزلها في قرية جنوب تعز.


وقد بُترت ساقها اليمنى التي أصيبت بجروح بالغة في الانفجار، لكن طبقاً لداليا، فإن الطبيب الذي فحصها قال إن ساقها اليسرى المصابة يمكن علاجها، كما أخبر آخرين في المستشفى أن داليا ستحتاج إلى تركيب صفيحة في ساقها المصابة متبوعة بجراحة ترميمية.


وتابعت: قال لهم إن الأوردة تضررت، أما الأعصاب فكانت بصحة جيدة "حتى إنه كان بإمكاني تحريك أصابع قدمي بعد ذلك"، لكن المستشفى لم يعالج إصاباتها.


في النهاية، كما تقول، بُترت ساقها بعد أن أصيبت بالغرغرينا لأن جروحها لم تُنظف بشكل صحيح.


وفي نفس العام نقلت الطفلة آلاء وسام عبد الفتاح البالغة من العمر ثلاث سنوات إلى مستشفى الصفوة بعد إصابتها نتيجة لقذيفة هاون أصابت منزلها.


تم نقلها بعد ذلك إلى مستشفى الروضة حيث بترت ساقها اليسرى، لكن والدها وسام عبد الفتاح يعتقد أن الإجراء غير ضروري. يقول إنه استشار طبيبًا آخر أخبره أن أولئك الذين عالجوا ابنته ارتكبوا "خطأً كبيراً".


وسأل موقع ميدل إيست آي مستشفى الصفوة عن حالة آلاء وغيرها من القضايا التي أثارها هذا المقال.


ولم يتطرق شمسان، مدير المستشفى، إلى حالتها على وجه التحديد، لكنه قال إن المرضى والجرحى استمروا في اختيار المستشفى بسبب طاقم الجراحة المتخصص، وقال إن الهيئات الرسمية والخبراء الطبيين مرحب بهم لزيارة المستشفى لتقييم عمله.


"يمكنك أن تطلب من لجنة خبراء من الأطباء ذوي الخبرة في العمل في مناطق الحرب للنظر في الملفات، وحالة الجرحى، وطبيعة إصاباتهم، وعدد الجرحى الذين تم نقلهم إلى غرفة الطوارئ، والنتائج بشكل عام، "سيبحث المريض أو المصاب لأسباب عديدة عندما تكون النتائج غير مرضية له، وهذه هي طبيعة الإنسان".

مستشفيات متضررة


وفي أغسطس 2015، ورد أن مستشفيي الصفوة والروضة على وشك الإغلاق بسبب القتال والحصار.


وفي عام 2016، وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال التجارية عقودًا مع مستشفيات البريهي والصفوة والروضة لدعم عملها في تقديم العلاج لبعض جرحى المدينة.


وتم تجديد عقود مركز الملك سلمان للإغاثة مع مستشفيي البريهي والصفوة في عام 2018، فيما تم تمويل الروضة لأشهر قليلة فقط، لكن الأطباء والمسؤولين يقولون إنها استمرت على علاقة وثيقة مع المستشفيين الآخرين.


وأخبر أطباء ومسؤولون صحيون محليون "أريج" أنه حتى الظروف الأليمة التي يواجهها الطاقم الطبي في تعز لم تكن مسؤولة بشكل كامل عن الزيادة الحادة في عدد عمليات البتر التي أجريت بين عامي 2016 و 2018 في المستشفيات الثلاثة الممولة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال التجارية.


في عام 2015، سجل مكتب الصحة العامة والسكان في تعز 70 عملية بتر. وارتفع هذا الرقم إلى 230 في العام التالي و 200 في عام 2017، قبل أن ينخفض إلى 74 في عام 2018.


وبين عامي 2016 و 2018، خضع 41 طفلاً لعمليات بتر في مستشفيات تعز، مقارنة بطفل واحد فقط في عام 2015، بحسب البيانات.


وطبقاً للأطباء الذين عملوا في المستشفيات الثلاثة، فقد دفع مركز الملك سلمان للإغاثة 4000 دولار عن كل بتر.


وقالوا إن عمليات البتر كانت تُفضل أحيانًا على الإجراءات الأكثر تعقيدًا والأكثر تكلفة والتي ربما تمكن المرضى من التعافي الكامل لأنها كانت أرخص وبسبب نقص الموظفين المتخصصين.


وقال الدكتور مختار المالك، جراح العظام الذي عمل في المستشفيات المتعاقد معها، لـ(أريج): "للتخلص من هذه التكاليف الإضافية المدفوعة للأطباء، اختارت المستشفيات البتر"، وأضاف مالك أنه رفض إجراء عمليات بتر قام بها فيما بعد موظفون آخرون.


طبيب أوكراني


أطباء آخرون قالوا إن حالات مثل حالة داليا محمد أثارت تساؤلات حول كيفية اتخاذ قرارات البتر في المستشفيات المتعاقدة مع مركز الملك سلمان.


وقال الدكتور أبو ذر الجندي، عميد كلية الطب بجامعة تعز، لـ أريج، إنه كان ينبغي أن يكون إجراء معياريًا أن مثل هذه القرارات تم اتخاذها بشكل جماعي من قبل العديد من الأطباء ذوي التخصصات الطبية ذات الصلة.


لكن الوثائق التي اطلعت عليها أريج تشير إلى أن هذا لم يحدث بشكل روتيني في مستشفى البريهي.


وبدلاً من ذلك، تم التوقيع على ثلاثة تقارير طبية تسمح بإجراء عملية جراحية لمحمد من قبل نفس الطبيب، وهو مواطن أوكراني، أجرى العملية أيضًا؛ مرة واحدة كممارس عام؛ ثم كأخصائي جراحة العظام، وأخيرًا كأخصائي الأوعية الدموية.


وتوصل تحقيق أريج إلى أن 44 تقريراً طبياً على الأقل موقعة من قبل الطبيب، كما حصل على خطاب من وزارة الصحة الأوكرانية يشكك في صحة الشهادة التي تفيد بأن الطبيب قد تدرب في جراحة العظام والكسور في كلية الطب في كييف.


وتم إرسال الخطاب استجابة لطلب مسئولي تعز لتوضيح مؤهلات الطبيب، وقالت إنه لا يمكن التحقق من الوثيقة لأن شكلها لا يتطابق مع تلك الصادرة عن وزارة الصحة الأوكرانية.


وسعى الصحفيون العاملون مع أريج في أوكرانيا إلى الاتصال بالطبيب عبر أفراد أسرته في مدينته في شرق أوكرانيا لكن لم يتمكنوا من الوصول إليه للتعليق.


وفي يونيو 2018، أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة أنه وقع عقودًا أخرى مع مستشفيات الصفوة والبريهي، وقال إن 4797 مريضا تلقوا العلاج من خلال مشاريع المستشفيات الخاصة في اليمن، كما يدعم مراكز الأطراف الصناعية في عدن ومأرب وتعز.


لكن مسؤولو الصحة في العديد من الوكالات المسؤولة عن الإشراف على عقود مستشفيات تعز مع مركز الملك سلمان للإغاثة قالوا إنهم لا يعرفون من وافق على العقود الأصلية- أو لماذا تمت الموافقة عليها.


وقالوا إن المستشفيات تفتقر إلى المعدات الأساسية والمرافق الجراحية المناسبة للتعامل مع نوع الإصابات التي تم التعاقد على علاجها، وأشاروا إلى مشكلات أوسع ناتجة عن نقص الطاقم الطبي المدرب.


وتقع جميع المستشفيات الثلاثة في مبان سكنية محولة، وليس في منشآت طبية مبنية لهذا الغرض، وقال شمسان، مدير عام الصفوة، إن المستشفى واجه نقصًا حادًا في الإمدادات الطبية والجراحين أثناء الحصار.


لكنه قال: "المستشفى مجهز بكل ما يلزم لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الحياة"، ولم يستجب مستشفى البريهي ولا مستشفى الروضة لطلبات متكررة للتعليق.


وقالت الدكتورة إيلان عبد الحق، نائب محافظ تعز للشؤون الصحية، لأريج، إنه في كثير من الحالات يبدو أن البتر قد تم دون داع، وأضافت عبد الحق "المصاب يدخل المستشفى بجروح من الدرجة الأولى يجب على المختصين التعامل معها"، "لكن العاملين في المستشفى هم من الخريجين المدربين حديثًا وبدلاً من علاجهم يزيد من إصابتهم".


 

عدد مرات القراءة:731

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية